-->

9 نصائح للعودة إلى النوم بعد الاستيقاظ في منتصف الليل

نصائح للنوم بعد الاستيقاظ
الاستيقاظ في الليل؟ اعرف ماذا تفعل : الصور: فريبيك

يعاني بعض الأشخاص من الأرق، مما يؤدي إلى الاستيقاظ في منتصف الليل. كما أن التوتر يمكن أن يؤثر سلبًا على جودة النوم، ويجعل من الصعب النوم لمدة ثماني ساعات متواصلة. في هذا المقال، سنتعرف على بعض الطرق البسيطة التي تساعد على العودة إلى النوم مرة أخرى بعد الاستيقاظ في منتصف الليل.

هل تعاني من الاستيقاظ المتكرر في الليل؟ قد يكون ذلك بسبب العديد من الأسباب، مثل التوتر أو القلق أو سوء عادات النوم أو الرغبة في التبول أو الكوابيس. كما أن بعض الأشخاص يستيقظون فجأة بسبب الحرارة الزائدة في الغرفة أو وجود الكثير من البطانيات. مهما كان السبب، فإن الاستيقاظ المتكرر في منتصف الليل يمكن أن يؤثر سلبًا على صحتك وراحتك. فيما يلي بعض الطرق الصحية التي تساعدك على العودة إلى النوم بعد الاستيقاظ ليلًا.

كيف يؤثر الاستيقاظ ليلًا على الصحة؟ 

تقول الدكتورة شويتا بانسال، خبيرة أمراض الرئة وطب النوم، إن الاستيقاظ المتكرر في الليل يمكن أن يؤثر سلبًا على الصحة، وذلك من خلال تعطيل دورة النوم الطبيعية، مما يؤدي إلى انخفاض جودة وكمية النوم. وقد يؤدي ذلك إلى مجموعة من المشاكل الصحية، بما في ذلك:

  • النعاس أثناء النهار: حيث يعاني الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم من صعوبة التركيز والانتباه، مما قد يؤدي إلى إصابات أو حوادث. 
  • ضعف الوظيفة الإدراكية: حيث يؤثر نقص النوم على الذاكرة والتعلم والقدرة على اتخاذ القرارات. 
  • اضطرابات المزاج: حيث يرتبط الأرق بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب والقلق. 
  • زيادة خطر الإصابة بمشاكل صحية مزمنة: حيث وجدت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسمنة.

كيف تعود إلى النوم بعد الاستيقاظ ليلًا؟

من الشائع أن يستيقظ الناس في منتصف الليل، وقد يكون من الصعب العودة إلى النوم. قد يؤدي الاستلقاء وعينيك مغمضتين إلى زيادة التوتر والإحباط، مما يجعل من الصعب النوم. بدلاً من ذلك، جرب النصائح التالية:

1. مارس تقنيات الاسترخاء

إذا كنت تعاني من الاستيقاظ المرتبط بالتوتر، فهناك عدة أشياء يمكنك القيام بها لتقليل التوتر وتحسين نومك. أولاً، حاول تحديد مصادر التوتر في حياتك ومعالجتها. قد يشمل ذلك أشياء مثل العمل أو العلاقات أو المال أو الصحة. بمجرد تحديد مصادر التوتر، يمكنك تطوير آليات التكيف لتقليل تأثيرها عليك. يمكن أن تشمل هذه الآليات ممارسة الرياضة أو الاسترخاء أو قضاء الوقت مع أحبائك.

2. توقف عن التحقق من الوقت

عندما تستيقظ في منتصف الليل، قد تشعر بالحاجة إلى معرفة الوقت. ومع ذلك، فإن النظر إلى الساعة يمكن أن يزيد من القلق ويجعل من الصعب العودة إلى النوم.

3. خلق بيئة نوم مريحة

يمكن أن تؤثر البيئة المحيطة بك بشكل كبير على جودة نومك. من المهم إنشاء بيئة نوم مريحة تساعدك على الاسترخاء والنوم بسهولة.

4. تقليل وقت الشاشة ليلاً

يمكن أن يكون التعرض للضوء الأزرق المنبعث من الشاشات الإلكترونية، مثل التلفزيون والهواتف الذكية، أمرًا ضارًا بنومك. يمكن أن يؤدي ذلك إلى إبطاء إنتاج الميلاتونين، وهو هرمون ينظم النوم.

5. تجنب المنشطات

يمكن أن تؤثر المنشطات، مثل الكافيين والنيكوتين والكحول، على جودة نومك. يمكن أن تجعلك المنشطات تشعر باليقظة، مما يجعل من الصعب عليك النوم.

6. لا تشرب الكثير من الماء قبل النوم

يعد الحفاظ على رطوبة الجسم أمرًا مهمًا لصحتك، ولكن من المهم أيضًا تجنب شرب الكثير من الماء أو السوائل الأخرى قبل النوم. يمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة الحاجة إلى التبول في الليل، مما قد يجعل من الصعب عليك العودة إلى النوم.

7. التنفس اليقظ

يعد التنفس اليقظ ممارسة ذهنية يمكن أن تساعدك على الاسترخاء وتهدئة عقلك. يمكن أن يكون مفيدًا بشكل خاص بعد الكابوس، حيث يمكن أن يساعدك على التخلص من المشاعر السلبية المرتبطة بالحلم.

8. استخدم ضوء الليل الخافت

يمكن أن يؤدي التعرض للضوء، حتى الضوء الخافت، إلى إبطاء إنتاج الميلاتونين، وهو هرمون ينظم النوم. لذلك، من المهم استخدام ضوء ليلي خافت إذا كنت ترغب في الحفاظ على ضوء واحد أثناء النوم.

9. لا تستيقظ قبل أن يرن المنبه

إذا استيقظت قبل ساعة أو نحو ذلك من انطلاق المنبه، فقد تشعر بالحاجة إلى الاستيقاظ. ومع ذلك، فإن الاستيقاظ في هذا الوقت قد يجعل من الصعب عليك العودة إلى النوم.


في الختام، أن الاستيقاظ في منتصف الليل يمكن أن يكون مشكلة مزعجة يمكن أن تؤثر على الصحة الجسدية والعقلية. ومع ذلك، هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين جودة نومك وتقليل تكرار الاستيقاظ في منتصف الليل.