-->

ما هي حصوات الكلى وكل شيء عنها؟

حصوات الكلى
ما هي حصوات الكلى؟

ما هي حصوات الكلى؟

حصوات الكلى هي رواسب صلبة تتكون من معادن تتراكم في الكليتين. قد تكون صغيرة ولا تسبب أي أعراض، أو قد تنمو وتسبب ألمًا شديدًا وغثيانًا ودمًا في البول.

ما هي أنواع حصوات الكلى؟

يصنف الأطباء حصوات الكلى حسب المواد التي تتكون منها. إليك بعض أنواع حصوات الكلى:

  • حصوات أكسالات الكالسيوم: هي أكثر أنواع حصوات الكلى شيوعًا (67٪ من الحالات). تنتج عن ارتفاع الكالسيوم وانخفاض حموضة البول.
  • حصوات فوسفات الكالسيوم: شائعة لدى الأشخاص الذين يتناولون الكثير من البروتين (أكثر من 1 ملجم/كجم من وزن الجسم).
  • حصوات حمض اليوريك: ثالث أكثر أنواع حصوات الكلى شيوعًا (8٪ من الحالات). تنتج عن تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالبيورين (اللحوم والأسماك).
  • حصوات الستروفيت: نادرة (3٪ من الحالات) وتحدث مع التهابات المسالك البولية المزمنة.
  • حصوات السيستين: أندر أنواع حصوات الكلى (1٪ من الحالات). ناتجة عن اضطراب وراثي يؤثر على امتصاص السيستين.

أعراض حصوات الكلى

الألم هو أكثر أعراض حصوات الكلى شيوعًا. بشكل عام، كلما كان حجم حصوات الكلى أكبر، زاد الشعور بعدم الراحة. تستمر هذه النوبات المؤلمة عادة لمدة تتراوح بين 20 دقيقة وساعة واحدة. ومن الشائع أيضًا أن يأتي الألم ويذهب.

من المحتمل أن تشعر بألم شديد في الظهر والمعدة والجوانب ومنطقة الحوض. الخبر السار: بمجرد مرور الحصوات، عادة ما يختفي الألم.

تشمل الأعراض الأخرى لحصوات الكلى ما يلي:

  • دم في البول
  • رائحة البول الكريهة
  • كثرة التبول
  • غثيان
  • القيء
  • التشنج
  • آلام في المعدة
  • التعرق
  • الأرق
  • قشعريرة
  • حمى
  • تعب

حصوات الكلى: الأسباب والعوامل المؤثرة

تتكون حصوات الكلى نتيجة تراكم بعض المركبات في البول، مما يؤدي إلى تكوين بلورات صلبة قد تتسبب في ألم شديد عند مرورها عبر المسالك البولية. إليك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى:

1. قلة شرب السوائل

 قلة شرب الماء والسوائل الأخرى تُكثّف البول وتُتيح للمركبات المكونة للحصوات وقتًا أطول للتبلور والترسب.

2. النظام الغذائي

الإفراط في تناول بعض العناصر الغذائية، مثل البروتين، والأكسالات، والكربوهيدرات، أو الصوديوم، يُساهم في تكوين حصوات الكلى.

3. التاريخ العائلي

وجود تاريخ عائلي من حصوات الكلى يزيد من احتمالية الإصابة بها.

تشخيص حصوات الكلى

إذا واجهت أعراضًا تدل على حصوات الكلى، فمن المهم استشارة الطبيب في أقرب وقت ممكن لتقليل الألم وتجنب حدوث مضاعفات.

سيقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي وسؤالك عن تاريخك الطبي لتقييم الأعراض. قد يطلب الطبيب أيضًا بعض الفحوصات التشخيصية الإضافية، مثل:

  • فحوصات الدم: تهدف إلى تقييم وظائف الكلى والكشف عن أي عدوى.
  • اختبار البول: يبحث الطبيب عن علامات الدم، خلايا الدم البيضاء، أو مركبات أخرى غير طبيعية في البول.
  • دراسات التصوير: مثل الأشعة السينية، التصوير المقطعي المحوسب (CT)، أو الموجات فوق الصوتية، تساعد الطبيب على تحديد وجود حصوات الكلى وموقعها وتأثيرها على تدفق البول.

في بعض الحالات، يمكن للطبيب تحديد نوع الحصوة من خلال مظهرها في الصور الطبية وتحليلها. على سبيل المثال، تظهر حصوات الكالسيوم أكثر كثافة من حصوات السيستين أو فوسفات الأمونيوم المغنيسيوم.

علاج حصوات الكلى

يعتمد علاج حصوات الكلى على حجمها وموقعها وشدتها. قد يوصي مقدمو الرعاية الصحية باختيار العلاج المناسب.

أنواع التدخلات الطبية لإزالة حصوات الكلى

يتعاون طبيب المسالك البولية مع مقدم الرعاية الأولية لتحديد أفضل طريقة لإزالة حصوات الكلى، وتعتمد الطريقة على حجم الحصى وموقعها ووجود أي عوائق في المسالك البولية.

1. تفتيت الحصى بموجات الصدمة (ESWL)

يستخدم هذا الإجراء موجات صوتية عالية الطاقة لتفتيت حصوات الكلى إلى قطع صغيرة يمكن أن تخرج من الجسم مع البول. لا يتطلب هذا الإجراء جراحة، لكن قد يتم استخدام التخدير لتخفيف الألم.

2. تنظير المثانة أو تنظير الحالب (URS)

يتم إدخال أداة رفيعة ومرنة مع كاميرا في المثانة أو الحالب (أنبوب يربط الكلية بالمثانة) لرؤية الحصى. يمكن إزالته بالكامل أو استخدام الليزر لتفتيته إلى قطع صغيرة.

3. استئصال حصاة الكلية عن طريق الجلد (PCNL)

في حالات نادرة، قد يتم استخدام هذه الجراحة لإزالة حصوات الكبيرة أو تلك التي تمنع تدفق البول. يتم عمل شق صغير في الظهر للوصول إلى الكلية وإزالة الحصى.

رعاية حصوات الكلى

تركز رعاية حصوات الكلى على تخفيف الألم وتسهيل مرور الحصى عبر المسالك البولية.

الطرق:

1. مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)

  • تشمل أدوية مثل أدفيل (ايبوبروفين) ونابروسين (نابروكسين الصوديوم).
  • تُستخدم لعلاج آلام حصوات الكلى الخفيفة إلى المتوسطة.
  • قد يصف الطبيب تورادول (كيتورولاك) إذا لم تُجدي الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.

2. مسكنات الألم الأفيونية

  • قد يصف الطبيب مسكنات الألم الأفيونية مثل المورفين أو الهيدروكودون لتخفيف الألم الشديد.

3. زيادة الترطيب

  • شرب المزيد من السوائل (الماء أفضل) أو تلقي السوائل عبر الوريد (IV). يساعد ذلك على تحرك حصوات الكلى بشكل أسرع عبر المسالك البولية.

كيفية الوقاية من حصوات الكلى

هل لديك تاريخ عائلي مع حصوات الكلى؟ إذا كان الأمر كذلك، فاتباع بعض الخطوات البسيطة يمكن أن يساعد في منع تكونها في المستقبل. إليك بعض النصائح:

1. رطوبة كافية

اشرب الكثير من الماء والسوائل الغنية بالسيترات مثل عصير الليمون أو البرتقال.

2. قلل من الملح

  • قلل من كمية الملح التي تتناولها.
  • اقرأ ملصقات الطعام بعناية للتحقق من محتوى الصوديوم.

3. تجنب المشروبات الغازية

  • قلل من استهلاك المشروبات الغازية، بما في ذلك المشروبات الغازية والمشروبات الرياضية.
  • اختر الماء أو الشاي غير المحلى أو عصير الفاكهة الطبيعي بدلاً من ذلك.

4. الكالسيوم ضروري

  • لا تخف من تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل منتجات الألبان والخضروات الورقية.
  • يرتبط نقص الكالسيوم بتكوين حصوات الكلى.

5. الأدوية والمكملات الغذائية

  • إذا كنت تعاني من حصوات الكلى في الماضي، قد يصف لك الطبيب أدوية أو مكملات غذائية لمنع تكرارها.
  • اتبع تعليمات الطبيب بدقة عند تناول أي دواء.

مخاطر حصوات الكلى

بينما تُعدّ مضاعفات حصوات الكلى الخطيرة نادرة الحدوث، إلا أنها قد تُسبّب انسدادًا في الكلى. يعني ذلك أنّ حجم الحصوة كبيرٌ لدرجة تمنع البول من مغادرة الكلى.

قد تُصاب بالعدوى في البول، ممّا قد يُؤدّي إلى الإنتان أو عدوى حادة في المسالك البولية تُهدّد حياتك.

تُشير الأبحاث إلى أنّ 2% إلى 3% من الأشخاص الذين يُعانون من حصوات الكلى قد يُصابون أيضًا بالفشل الكلوي في المرحلة النهائية.

لتقليل خطر الإصابة بهذه المضاعفات، عليك طلب العناية الطبية فورًا.