-->

متى يبدأ الطفل بالضحك؟

متى يضحك الطفل؟
متى يضحك الطفل؟

 

من اللحظات الرائعة التي ينتظرها الآباء والأمهات سماع ضحكة طفلهم الأولى، تلك اللحظة التي تملأ القلب بالسعادة والفرح. منذ الشهر الأول، يبدأ الطفل الصغير بتجربة الأصوات المختلفة، من هديل وغرغرة وتنهدات، وتأتي الضحكة كخطوة جديدة وممتعة في رحلة تعلم التواصل مع العالم.

متى يبدأ الطفل بالضحك؟

يختلف توقيت بدء ضحك الأطفال، فالعديد منهم يطلقون ضحكاتهم الأولى في عمر 3 أو 4 أشهر، بينما قد يتأخر البعض قليلاً. 

قد تكون أول ضحكة لطفلك مستوحاة من شيء بسيط مثل رؤية لعبة مفضلة أو حيوان أليف أو شخص عزيز (وهذا الشخص هو أنت!). تلك الضحكات الأولى ليست ممتعة لسماعها فحسب، بل هي أيضاً مجزية للطفل، فهو يحب سماع صوته ورؤية رد فعلك على الأصوات التي يصدرها. 

بمجرد أن يكتشف الطفل كيفية الضحك، قد يضحك لمجرد أنه يستمتع بذلك، فالضحك شعور جيد وصوت جديد وممتع. مع كل صوت يصدره، يتعلم الطفل ويمارس كيفية تحريك فمه ولسانه لإنتاج مؤثرات صوتية مختلفة.

متى يبدأ الطفل بالضحك؟
كيف تجعل طفلك يضحك؟

كيف تجعل طفلك يضحك؟

قبل أن تبدأ في إلقاء النكات، تأكد من أن صغيرك مستعد ليكون جمهوراً جيداً. فالأطفال الذين يشعرون بالشبع والراحة واليقظة هم الأكثر استعداداً لوقت المرح. 

قد لا يمتلك طفلك حس الفكاهة الخاص بك بعد، لكنه يلتقط إشاراتك المضحكة. فعندما يراك تبتسم وتضحك، فمن المرجح أن يبادلك ذلك.

استمتع باكتشاف ما يجعل طفلك الصغير يضيء بالضحك. جرب مجموعة متنوعة من التقنيات المختلفة، مثل:

  • عمل وجوه مضحكة
  • الرقص بحركات مرحة
  • إصدار أصوات مضحكة
  • غناء الأغاني
  • النفخ على بطن الطفل
  • هز الطفل برفق على ركبتك
استمر في تشجيع الضحكات والأصوات من خلال التحدث مع طفلك كثيرًا. قم بتقديم تعليق مستمر أثناء قيامك بمهامك اليومية: "هذه حفاضة نظيفة حتى تشعر بالراحة والجفاف. انتهينا! الآن أُغلق قميصك - واحد، اثنان، ثلاثة!"

لا تقللي من أهمية المحادثة مع طفلك حتى لو كانت استجاباته تقتصر على أصوات بسيطة. فهذا هو بالضبط ما يساعده على تعلم اللغة والضحك. وعندما تتوقفين قليلاً أثناء حديثك، فإنك لا تمنحينه الفرصة فقط للمشاركة بل ولتجربة صوته أيضاً، وتعلمينينه أيضاً آلية المحادثة.

طفل يضحك أثناء النوم
لماذا يضحك طفل أثناء النوم؟

لماذا يضحك الأطفال أثناء نومهم؟

يضحك الأطفال رضيعًا وهم نائمون كثيرا. لا نعرف حقًا ماذا يحلم طفلك الصغير ، لكنه على الأرجح لا يتذكر وجوهكم المضحكة - بالرغم من أن هذا سيكون لطيفًا.

يبدو أن صغيرك دخل مرحلة تعرف باسم نوم حركة العين السريعة. خلال هذه الفترة من النوم، يمكن للرضع القيام بحركات لا إرادية، بما في ذلك الابتسامات والضحكات الخفيفة.

ما لا داعي للقلق

لا تقلقي إن لم يضحك طفلك الصغير في البداية - الرضع لديهم متطلبات خاصة بهم، خاصةً عندما يقترب وقت الرضاعة أو النوم. بعض محاولاتك المبكرة لإضحاك طفلك قد تؤدي إلى البكاء أكثر من الضحك إذا لم يكن التوقيت مناسبًا أو شعر بالإرهاق.

لا تقلقي إن لم يصدر عن طفلكِ الرضيع ذو الثلاثة أشهر ضحكة بعد. ففي هذه المرحلة، من الطبيعي أن يستكشف طفلك صوته ويصدر أصواتًا مرحة أخرى كالصياح والثرثرة والتهدئة والغرغرة. لكن إذا لم يظهر أي علامات على الضحك حتى الشهر السادس، فاستشيري الطبيب.

لا تقلق إذا بدا طفلك جديًا منذ البداية, فلكل طفل شخصيته الخاصة. تمامًا مثل البالغين الذين يضحكون بسرعة أو ببطء، يختلف الأطفال أيضًا في سرعة استجابتهم للمرح. مع الوقت، ستتعلمين كيف تسعد طفلك وتجعله يبتسم ويضحك.


الضحك هو بداية رائعة للتواصل الاجتماعي والتفاعل مع الآخرين. ومع مرور الوقت واللعب المستمر، سيبدأ طفلك في التحية والتأشير، والكلام غير الواضح، وممارسة لعبة الغميضة في لمح البصر.